ﻣﺗﻌددة اﻟﻣﮭﺎم

أدت التغيرات الكبيرة في أساليب الحروب غير النظامية، والاستخدام المتزايد للعبوات المتفجرة والمقذوفات المضادة للدروع، إلى تطوير فئة جديدة من الآليات المضادة للألغام والمحمية ضد الكمائن (MRAP)، والتي تأتي استجابة للحاجة إلى آليات محمية ضد التهديدات الصاروخية، مع الحفاظ على المرونة العالية في الحركة. وتأتي آلية جيس متعددة المهام والتي تم تصميمها بناء على أسلوب الوحدات النموذجية المستقلة لتلبي هذه الحاجة الحديثة.

تتوفر آليات جيس بالدفع الرباعي والسداسي، وتتيح توازناً فريداً بين القوة النارية ومعايير السلامة والمرونة العالية في الحركة في العمليات العسكرية التقليدية وغير النظامية. ويُطلق على آلية جيس اسم “قلعة الطاقم”، حيث تؤمن حماية الطاقم ضد الألغام الأرضية والعبوات المتفجرة والتهديدات الصاروخية.

ونظراً للمستويات الاستثنائية من الحماية التي تتمتع بها آليات جيس، يمكن توظيفها كآلية مشاة قتالية حتى في أقسى الظروف والبيئات العملياتية. تتميز الآلية بمساحة محمية وقدرة من حيث الحمولة تزيد بنسبة 60% عن التصاميم التقليدية، وهو ما يجعلها مناسبة للعمليات التي تستمر على مدار عدة أيام، بفضل قدرة جيس على تحميل مختلف الأسلحة والذخائر والتموين. بالإضافة إلى ما سبق، تتميز آليات جيس بالتصميم القائم على أسلوب الوحدات النموذجية المستقلة، وهو ما يضعها في ريادة الآليات المضادة للألغام والمحمية ضد الكمائن، حيث يمكن تخصيصها لتلبية مختلف متطلبات المهام المتنوعة، بما في ذلك مهام آليات المشاة القتالية وناقلات الجند وآليات الإسعاف، إلى جانب مهام التحكم والقيادة والمهام الهندسية ومهام الإنقاذ. يساعد هذا التنوع في تقليل تكاليف الصيانة طوال فترة وجود الآليات في الخدمة، حيث تشترك مختلف آليات الأسطول البري بنفس قطع الغيار ومتطلبات الصيانة.